ريّا الحسن تنجح في اختبار "رومية"..عهد وزيرة الداخلية يحفظ حقوق الموقوفين
Print
إسم الكاتب: نسرين مرعب
المصدر: لبنان 24
التاريخ: الأحد 5 أيار 2019


من الاعتصامات لإقرار قانون العفو العام، إلى اعتصامات لجلاء حقيقة وضع الموقوفين، هذا حال الأهالي، الذين أعياهم الإنتظار، لا محاكمات سريعة، ولا قانون عفو على الطاولة، ولا "حقوق" للموقوفين.
يوم أمس انفجر مبنى الخصوصية الأمنية في سجن رومية، وتبع ذلك، أصوات ارتفعت في المبنى "ب"، وأنباء تمّ تداولها هنا وهناك عن اعتداءات تعرّض لها الموقوفون الإسلاميون، ما أدّى إلى تحركات في الشارع، وإحراق للدواليب أمام سراي طرابلس.

الرواية الحقيقة
ما حصل في سجن رومية أمس، وضع النقاط عليه محامي الموقوفين الإسلاميين، الأستاذ محمد صبلوح، عبر إثارة الملف، وإيصاله إلى الجهات المعنية.
صبلوح وفي حديث لـ"لبنان 24" يوضح أنّ القصة بدأت أوّل أمس، أثناء زيارته للموقوفين في رومية، حيث طلب منه الضابط المسؤول تأجيل الزيارة، بذريعة تفتيش دوري في مبنى الخصوصية الأمنية.
ويوضح صبلوح أنّ الضابط أكّد له أنّ التفتيش طبيعي وأنّ الوضع لا ريب فيه، وأنّ الجميع بخير، مضيفاً "على الرغم من كل شيء، الأهالي شعروا بالقلق ولم يكن هناك تطمينات، وأمس صباحاً اتصلت بهم وطلبت التواصل مع الموقوفين لطمأنة الأهالي، وبالفعل اتصل بي أحدهم وأوضح لي أنّ الوضع سيء جداً وأنّ الموقوفين تعرضوا للضرب، فيما السبب فهو مخالفة ارتكبها موقوفان منذ شهرين"!
وأشار صبلوح إلى أنّ 24 سجيناً تمّ وضعهم في الإنفرادي، وتكبيل أيديهم بأربطة البلاستيك، ما استدعى صراخهم طيلة الوقت بسبب الآلام التي شعروا بها.
وفي ما يتعلق بوضع الشيخ أحمد الأسير، لفت المحامي إلى أنّ الضابط م.ع. منع عنه الأكل والشرب والأدوية لمدة 30 ساعة، وذلك لكون الأسير رفض إغلاق الباب الداخلي للسجن.

وزارة الداخلية تتحرك
ما حصل في سجن رومية وصل إلى مسامع وزارة الداخلية، واستناداً إلى التطمينات التي كانت تصل إلى الوزارة، نفت الوزيرة ريّا الحسن في اتصال مع النائب محمد كبارة المعلومات التي ضجّت فيها أوساط الموقوفين.
إلا أنّ الوزيرة، وبحسب المحامي صبلوح، لم تتجاهل القضية، ولتطمئن أكثر، أرسلت وفداً إلى رومية ضمّ المحامي صبلوح، العميد فارس فارس، ووفدا من هيئة علماء المسلمين.
ويشير صبلوح إلى أنّهم التقوا في رومية العقيد "م.أ"، الذي أكّد أنّ الأمور طبيعية، إلا أنّهم حينما دخلوا مبنى الخصوصية وجدوا الواقع أسوأ مما وصلهم، يتوقف صبلوح عند صوت الضجيج في الانفرادي، لافتاً إلى أنّه نزل عند الموقوفين هناك لطمأنتهم فوجدهم في حالة صحية وعصبية سيئة، حيث كانت آثار الانتهاكات واضحة على أجسادهم، فهدأ من روعهم مؤكداً لهم أنّهم سيعودون إلى غرفهم.
ويشيد صبلوح هنا، بما قام به مستشار وزيرة الداخلية العميد فارس، الذي أكّد على العقيد إعادتهم إلى غرفهم قبل منتصف ليل أمس، وعرضهم على طبيب، وتحويل من تستدعي حالته الصحية إلى المستشفى.
ويكشف صبلوح كذلك، عن اجتماع جمع العميد فارس و الموقوفين أحمد الأسير، عمر الأطرش وخالد حبلص، الذين سردوا للعميد كل ما يحصل، ليتعهد لهم بدوره بأخذ حقوقهم كسجناء وأنّ شيئاً لن يمس كرامتهم.
زيارة الوفد لسجن رومية، تابعت للإنفرادي والمبنى "ب"، حيث تمّ الاستماع للجميع وطمأنتهم، وإعادة الأمور إلى طبيعتها.

مرحلة جديدة في "الداخلية"
يشير المحامي صبلوح إلى أنّ وزارة الداخلية بما قامت به أمس، أسست لصفحة جديدة، معلقاً "في المرحلة السابقة كانوا ينكرون ما يحصل في رومية، فيما يوم أمس دخلنا ورأينا وعولجت الأمور بعهد وزيرة الداخلية".
ويتساءل المحامي: "لماذا هذه التصرفات وما هي أسبابها ومن هو الشخص الذي يدير عملية التشبيح على الشباب؟"، مضيفاً :هل الهدف عرقلة قانون العفو العام؟"، ليطالب في الختام بإحالة مدير قوة مكافحة الشغب في سجن رومية إلى التحقيق ووكذلك كل عنصر اعتدى على الشباب.


الأسير يلتزم الصمت والتمييز العسكرية تسير بالجلسة والدفاع يُؤكّد بطلانها
الخميس 13 حزيران 2019
امتنع الشيخ أحمد الأسير الحسيني المتهم مع رفاق له بالأعمال الإرهابية المتمثلة باحداث عبرا في قضاء صيدا- الجنوب صيف عام 2013، عن الكلام في غياب وكلاء الدفاع، ومع ذلك ...
إضغط للمزيد
اعتصام لاهالي موقوفي عبرا
الجمعة 17 أيار 2019
نفذ أهالي الموقوفين والمحكومين في ملف أحداث عبرا، اعتصاما بعد صلاة الجمعة امام مسجد الروضة في صيدا ...
إضغط للمزيد
Over ١٠٠ prisoners removed from high-security Roumieh unit
الجمعة 10 أيار 2019
The removal of more than 100 prisoners from a high-security unit at Lebanon’s Roumieh prison has begun in response to an investigation that confirmed human rights violations had taken place in the block, an Interior Ministry source told The Daily Star Thursday.
إضغط للمزيد

إضغط لعرض المزيد